التجارة الإلكترونية في فلسطين : أسباب نجاح وفشل المشاريع العاملة بالتجارة الإلكترونية

أعزائي زوار شبكة موضوعي نقدم لكم في هذا المقال شرح موضوع التجارة الإلكترونية في فلسطين وكم عدد المتاجر الإلكترونية في فلسطين والقانون الذي ينظم التجارة الإلكترونية في فلسطين وشو بدك من فلسطين والتجارة الإلكترونية في غزة ورام الله والضفة الغربية والقدس ومعلومات مفصلة عن البيع الإلكتروني في فلسطين وما هي المعيقات وكيفية البدأ في العمل على الانترنت وكسب المال من خلال العمل في مجال التجارة الإلكترونية وطريقة فتح متجر إلكتروني جديد , ومعرفة ما هي أسباب فشل بعض الأعمال والمشاريع العاملة بالتجارة الالكترونية في فلسطين وما هي المشاكل والصعوبات التي يواجهها التاجر الإلكتروني لسنة 2021 - 2022

إن عملية التجارة الإلكترونية فهذا المصطلح هو عبارة عن بيع وشراء البضائع والخدمات وأيضاَ جميع المعلومات والأشياء عبر وسائل إلكترونية

حيث أنه هناك العديد من المشترين والبائعين الذين يلتقون عبر العالم الرقمي عن طريق المواقع المختلفة

وذلك بهدف عرض السلع والخدمات التي يقدمونها والتواصل فيما بينهم والتفاوض والإتفاق على التفاصيل البيع والشراء

معلومات مفصلة عن التجارة الإلكترونية في فلسطين

بالنسبة للتجارة الإلكترونية في فلسطين فهذا الموضوع سوف يتم شرح بالتفصيل الممل في هذا المقال ليكون الشرح مفهوم لدى جميع الفلسطينيين

هناك العديد من أشكال التجارة الإلكترونية والتي تختلف من الأطراف التي تتصل في بينها مثل

  1. التجارة بين الشركات
  2. التجارة بين الشركة والمستهلك
  3. التجارة بين المستهلك والشركة
  4. تجارة إلكترونية تجري بين الأفراد

ومع إنتشار هذه التجارة على الصعيد الدولي وأيضاً في العديد من الدول المتقدمة وتقديمها العديد من الفوائد والمزايا للمستهلكين وأيضاً للتجار مثل توفير الوقت والجهد والتكاليف إلا أن هذه التجارة الإلكترونية ما زالت محدودة في المجتمع الفلسطيني على رغم أنها تتسع في عام بعد عام

لكن بشكل خاص إن سوق التجارة الإلكترونية متواجد في فلسطين قد شهد نمو كبير خلال فترة كورونا سواء من البضائع المحلية أو البضائع العالمية المستوردة من الخارج

حيث أن نسبة النمو في التجارة الإلكترونية التي كانت في فترة عام 2018 و 2019 قد بلغت 40% وهذا الأمر نمو بشكل كبير ولها مستقبل واعد في التجارة في العالم الرقمي

أنواع المشتريات الأكثر إنتشاراً ومبيعاً في التجارة الإلكترونية في فلسطين

الملابس والأحذية والإكسسوارات نسبتها 63 % من المشتريات , أيضاً مستحضرات التجميل تشكل نسبة 20%

وأيضاً تشكل السلع التقنية 10% منها المعدات الخاصة في الحواسيب والنسب المتبقية هي بمشتريات أخرى

أيضاً بالنسبة لعمليات تنظيم التجارة الإلكترونية المتواجدة في فلسطين فإنه هناك العديد من الجهات الرسمية التي تقوم في التنسيق فيما بينها من أجل الحصول على جميع الطرق الفعالة التي تحافظ على حقوق الأطراف سواء من العميل أو التاجر

المشاكل والصعوبات التي تواجه التجارة الإلكترونية في فلسطين

هناك العديد من المعوقات والمشاكل والصعوبات التي تؤخر إنتشار وإزدهار التجارة الإلكترونية في المجتمع الفلسطيني وهي:

عدم الإستقرار الإقتصادي والسياسي الذي يحيط في المجتمع الفلسطيني نتيجة للإحتلال الذي يقطع ويقف حاجز أمام التطور والإستقرار وآمن المجتمع

حيث أن الإحتلال يقوم في حجز العديد والآلاف الأطنان من المواد التي تأتي من الخارج بهدف إعاقة التطور وتحرر الإقتصاد الفلسطيني

عدم توفر خدمات مصرفية والإلكترونية بشكل كافي وبشكل خاص في النظم الخاصة في الدفع

غياب الثقافة الخاصة في الشراء عبر الإنترنت في المجتمع الفلسطيني

هناك قسم كبير من المجتمع يفضل معاينة البضاعة قبل شرائها , وبهذا الأمر يتم التوجه إلى شراء البضائع وجهاً لوجه

هناك العديد من الأفراد والشركات لم يدركوا أهمية التجارة الإلكترونية رغم أن التجارة الإلكترونية قادرة على توسيع نطاق التجارة بشكل عام ومفيدة للعديد من الجهات

أيضاً طرق الدفع الإلكترونية قليلة جداً , حيث أن نسبة 15% من البضائع التي يتم تسليمها يتم الدفع لها بشكل إلكتروني , أما 86% يتم الدفع عن طريق التسليم باليد

لذلك يجب الإهتمام في التجارة الإلكترونية بشكل أكبر في المجتمع الفلسطيني , وذلك لأن لها أهمية كبيرة

تحرير : أدهم غرز الدين

اقرأ أيضاً:

ما المقصود بالتجارة الإلكترونية ؟ بحث حول أنواع وفوائد وأهمية التجارة الالكترونية

كيفية إنشاء متجر الكتروني مجاناً عبر منصة ExpandCart : احصل على متجر جاهز

google-playkhamsatmostaqltradent