قصة نجاح شركة Netflix (كيف تغلبت على الشركات العملاقة وكيف ستكون نهايتها)

ما هي شركة نيتفليكس وكيف ومتى انشأت ومتى تم تأسيسها وما قصة نجاحها و تاريخها , النقطة الحاسمة في تاريخ نتفلكس... هل تندثر أم تزدهر

أعزائي زوار موقع موضوعي أهلاً وسهلاً بكم من جديد في مقال يجاوب عن أسئلة كثيرة تتعلق بشركة Netflix

تدور في ذهن العديد من الناس, إنها نتفلكس أو باللغة الإنجليزية Netflix , لا بد و أنكم سمعتم كثيرا بهذا الاسم و خاصة في الآونة الأخيرة مع إلتزام معظم الناس منازلهم بسبب كورونا و الحجر الصحي

لذا تابعوا معنا هذا المقال الغني بالمعلومات عن هذه الشركة اطلعوا على أهم أسرار نجاح نتفلكس عالمياً و تعرفوا على الخطر المحدق بها , وكيف سوف تنهار قريباً

تعريف نتفلكس

بشكل مختصر, نتفليكس (بالإنجليزية: Netflix)‏ هي شركة ترفيهية أمريكية أسسها السيد "ريد هاستنغز" و "مارك راندولف" سنة 1997، في كاليفورنيا
تتخصص في تزويد خدمة البثّ الحي والفيديو حسب الطلب عبر موقع نتفليكس على أجهزة الكومبيوتر الشخصية أو عبر تطبيق نيتفلكس المتوفر على العديد من أنظمة التشغيل , بما في ذلك أجهزة الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، ومشغلات الوسائط الرقمية، ومشغلات ألعاب الفيديو، وأجهزة التلفاز الذكية. وتوصيل الأقراص المدمجة عبر البريد

فوائد شركة Netflix

قد يسأل أحدكم و لماذا تتخصص شركة في البث الحي و لم علي أن أدفع لها عبر التسجيل وتجديد الإشتراك؟ و إليكم الجواب:
عزيزي السائل لا تتوفر القنوات التلفزيونية مجاناً في أمريكا و إنما عليك دفع أجر كابل التلفزيون و باقة القنوات التي تريدها و التي يختلف سعرها حسب العدد و النوعية
لذا فإن سكان أمريكا عليهم الدفع لمشاهدة التلفاز و ليسوا كسكان الدول العربية مثلا الذين يستطيعون مشاهدة التلفاز متى ما أرادوا و في أي ساعة شاؤوا
ومن هنا جاءت فكرة نتفلكس الحالية بتوفير خدمة بث مباشر بسعر منافس و محتوى متنوع, إليكم الحكاية
تاريخ نتفلكس و الولادات الثلاثة التي مرت بها نتفلكس إلى يومنا الحالي:
  • عام 1997 (الولادة الأولى):  "خسارة 40 دولار كانت الإلهام الذي أدى إلى نجاح باهر" 
في يوم من الأيام قام "ريد هاستنغز" باستئجار فيلما من متجر مشهور و هو Block Buster
و لكنه تأخر في إعادته مدة ستة أسابيع, مما أدى إلى فرض غرامة مالية قدرها 40 دولار (أي ما يزيد على سعر الفيلم نفسه و سعر اسئجاره), فما كان من "هاستنغز" إلا أن قرر إطفاء غضبه بفكرة إبداعية و كن كيف؟
اشترك هاستنغز مع صديقه مارك راندولف في تأسيس شركة تأجير أفلام DVD و بلو راي بطريقة ابتكارية مريحة تغني العملاء عن :
  • الانتظار في الطوابير
  • التقيد بمدة إيجار معينة
  • الذهاب إلى المتجر للاستئجار و الإرجاع
حيث أنها تزودهم بهذا كله عن طريق صندوق البريد و الأنترنت باللإضافة إلى تشكيلة أفلام أوسع و بأسعار منافسة.
  • عام 1999: تغيير سياسة العمل:
قدم نتفليكس مفهوم الاشتراك الشهري لأول مرة في سبتمبر، 1999، حيث أنه بإمكانك طلب عدد غير محدود من الأفلام مقابل اشتراك شهري , و بذلك لا داعي للدفع بشكل متكرر لكل فيلم تريد أن تستأجره
  • عام 2000 و العرض الذي قوبل بالرفض:
على الرغم من المشاكل المالية التي عانت منها نتفلكس في البداية و ذلك لعدم اعتياد الناس على الاستئجار عن طريق الإنترنت
ولكن الشركة ثبرت و آمنت بحلمها فعرضت على منافسها Block Buster
عرضًا لشراء شركة بلوكبوستر مقابل 50$ مليون دولار، لكن العرض قوبل بالرفض
  • عام 2002 و الاشتراك في أسهم شركة نتفلكس:
قدمت شركة نتفلكس نفسها للاكتتاب و قامت ببيع السهم الواحد في الشركة بقيمة 1500 دولار و كانت تلك فكرة ذكية لشحن الشركة ماليا
  • عام 2003 و الإحتفال بأولى الأرباح:
احتفلت نتفلكس في عام 2003 بوصول عدد المشتريكن إلى 1 مليون مشترك , حيث حققت أرباحاً بقيمة 6.5 مليون دولار من الإيرادات برأس مال قدره 272$ مليون دولار
 في عام 2013، توسعت شركة نتفليكس بإنتاج الأفلام والبرامج التلفزيونية، وتوزيع الفيديو عبر الإنترنت
اعتبارًا من 2017، اتخذت شركة نتفليكس مدينة لوس غاتوس، كالفورنيا مقراً لها
  • عام 2004 أيقنت شركة بوك باستر حقيقة نتفلكس:
أيقنت Block Buster الخطر المحدق بها بعد أن قامت نتفلكس بسحب البساط من تحت قدميها, فقامت بتوفير خدمات مماثلة لخدمة نتفلكس و لكن بعد فوات الأوان
  • عام 2007 (الولادة الجديدة) و نقطة التحول في تاريخ نتفلكس:
إلى هذا التاريخ كانت خدمة نتفلكس تعتمد على توصيل الأفلام إلى عملائها في أمريكا و لكن أدت الكثير من العوامل إلى إطلاق خدمة جديدة و هي خدمة البث عبر الإنترنت, و كانت العوامل المسببة هي التالي:
  • توفر الإنترنت في كثير من منازل أمريكا
  • زيادة سرعة الإنترنت
  • ظهور اليوتيوب
فأضافت نتفلكس خدمة البث عبر الإنترنت دون رسوم إضافية و لكن بحدود , حيث يسمح بمشاهدة فقط من 6 ساعات إلى 18 ساعة وفقا للباقة المشترك فيها عبر البريد
(على سبيل المثال: حصل مشتركي خدمة 16.99$ بالشهر على إمكانية مشاهدة البثّ عبر الإنترنت لـ 17 ساعة)
بدأ نتفليكس بتقديم خدماته خارج الولايات المتحدة، في 22 سبتمبر، 2010، بدأ بثّ نتفليكس في كندا 2010
توسع بثّ نتفليكس إلى البرازيل، أمريكا الإسبانية، دول الكاريبي، ومنطقة غيانا 2011
بدأ توسع نتفليكس في القارة الأوربية في 2012، أُطلق نتفليكس في المملكة المتحدة، وأيرلندا في 4 يناير في 18 سبتمبر، توسع نتفليكس في الدنمارك، فنلندا، النرويج، والسويد 2012
قرر نتفليكس إبطاء التوسع للسيطرة على كلفة الاشتراك وأضيفت هولندا لقائمة الدول المدعومة 2013
توفر نتفليكس في كل من النمسا، بلجيكا، فرنسا، المانيا، لوكسمبورغ، وسويسرا 2014
توسع نتفليكس في أستراليا، نيوزيلندا، اليابان. إيطاليا، البرتغال، وإسبانيا 2015
أعلن نتفليكس خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في 1 يناير، 2016، بأن خدمته ستتوفر حول العالم (ما عدا الصين، سوريا، كوريا الشمالية، وجزيرة القرم) 2016
  • عام 2010 و التوسع العالمي:
بعد استمرار نتفلكس في خدمة البث المباشر في أمريكا من 2007 و حتى 2009, انطلقت الشركة لأول مرة خارج أسوار أمريكا
وصلت خدماتها إلى كندا , حيث ساعد ذلك على معرفة نتفلكس بشكل أكبر و انتشارها بشكل أوسع
الشركة خلال هذه الفترة انطلقت لأول مرة خارج أسوار أمريكا وكان هذا القرار مهم جدا في انتشار نتفلكس والدخول في أسواق جديدة
فالشركة اطلقت خدمة البث على الإنترنت في أمريكا فقط واستمرت لثلاث سنوات من الفترة (٢٠٠٧م – ٢٠٠٩م)  وفي عام ٢٠١٠م توسعت الشركة في خدماتها لتضيف كندا
  • جدول يوضح التوسع العالمي بين أعوام 2010 و 2016
  • عام 2011, ظهور منافس جديد HULU, و بدء نتفلكس بصناعة محتوى خاص بها
في بداية مسيرة نتفلكس كانت تتعامل مع الشركات المنتجة للأفلام و تحصل على حقوق التوزيع بأسعار زهيدة جداً
حيث لم يكن أصحاب الشركات مقتنعين بأن مشهدة الأفلام عبر الإنترنت سوف تلقى رواجاً و أنها سوف تحتل مكان التلفزيون, إلى أن فوجئوا بالإنتشار الرهيب لنتفلكس و بدؤوا بإعادة النظر في زيادة أسعار حقوق الملكية
بالإضافة إلى ظهور شركة HULU كمنافس لها
مما أدى بنتفلكس إلى محاولة جديدة للالتفاف حول الموقف و تحويله لصالحها فقامت بإنتاج وإضافة البرامج الأصلية لمكتبتها، بادئًة مع مسلسل الدراما السياسية بيت من ورق House of Cards ، الذي لم يعرض حتى عام 2013 و نال نجاحا باهراً
  • عام 2013: و بدء نتفلكس بعرض محتواها الخاص و هنا كانت الولادة الثالثة لها:
في عام ٢٠١٣م اطلقت الشركة مسلسلها الشهير House of Cards  ثم مسلسل Orange is the new black وهي الانطلاقة الحقيقة الأولى للشركة في إنتاج محتوى خاص بها
ماذا أضاف هذي المسلسلين لنتفلكس خلال عام واحد من اطلاقهم؟
  • زادت المبيعات حتى بلغت ٤ ونصف المليار دولار تقريبا وهو رقم لم تصله مبيعات الشركة سابقا مع التوسع الجغرافي.
  • في عام ٢٠١٣ لوحده زاد عدد المشتركين ١٠ مليون مشترك , ليصل عدد المشتركين إجمالا ٤٤ مليون مشترك (٣٣ مليون منهم من أمريكا ، ١١ مليون من خارج أمريكا)
وهذا العام تحديدا يبيّن أثر تغير فِكر نتفلكس بالإعتماد على مسلسلات من إنتاجها الخاص وذلك لأنه في عام ٢٠١٣م لم يتم التوسع الا بدولة واحدة فقط ومع ذلك زاد عدد المشتركين ١٠ مليون مما يجعل الإيمان أن التأثير القوي لزيادة المتابعين كان من المسلسلين الحصرية التي أنتجتهم وتحديدا مسلسل House of Cards  لما كسبه من شهره عالمية كبيرة بفضل حبكة القصة وإيجادة الأدوار من قبل بَطلي المسلسل
  • من عام 2013 حتى عام 2016 و التوسع العالمي :
كما عرضنا لكم في الجدول كان رصيد هذه الأعوام في نتفلكس هو التوسع الجغرافي مع ويادة إنتاج المحتوى الخاص بها.
  • عام 2016 وصول الخدمة إلى الشرق الأوسط: 
و التوسع بالإنتاج بشكل مجنون.
  • عام 2017:
تصدير الإنتاجات المحلية في باقي دول العالم و تروجيها للعالم أكمله بدعايات جبارة (مثل مسلسل dark  الألماني) في مختلف اللغات مع توفير ترجمة و واجهات عرض بلغات مختلفة
مما أدى إلى الترويج إلى ثقافة جديدة, قصص جديدة بعيدة عن التكرار مما أبعد المشاهد عن الملل و التطلع على ثقافات و حضارات أخرى
  • من عام 2017 إلى الآن 2020:
قامت نتفلكس بإثراء المحتوى الخاص بها من كافة الأنواع, كوميدي, ثقافي, وثائقي, ديني, رعب, أنيميشن
حيث أنها تريد أن تجذب الجميع من كافة الأعمار و من جميع الفئات , رغبة منها في زيادة الاشتراكات و منافسة الشركات الجديدة التي سوف ناتي على ذكرها في الفقرة التالية
  • من عام 2018 حتى الآن و الضربة القاضية ربما على نتفلكس:
استيقظت الشركات التي كانت تتعامل مع نتفلكس من سباتها ( مثل شركات ديزني Disney , NBC , warner bros) و قررت سحب محتواها من نتفلكس و إنشاء منصات بث خاصة فيها , فباتت هذه الشركات منافسة ل نتفلكس بعدما كانت الداعم الأكبر لها
و من بين أكثر المسلسلات و الأفلام شهرة التي سحبت من نتفلكس هي :
  • Friends
  • stars of war
  • avengers
  • the office
و غيرها الكثير من الأعمال التي سحبت من نتفلكس في بداية عام 2020 و التي كانت تتصدر القائمة الرئيسية في الواجهة
فهل ستنجح سياسة نتفلكس في إدارة هذه الأزمة و تتفوق على الشركات الجديدة المنافسة لها؟
هل سينقذها الاستمرار في إنتاج محتوى خاص بها منافس من اندثارها و تراجعها أمام هذه الشركات العملاقة؟
أم أنّ هناك خطط جديدة و استراتيجيات مبتكرة قد تلجأ لها نتفلكس لتلتف حول الموقف و تديره لصالحها كما عودتنا على مدار السنوات الماضية؟
كل ذلك ستكشف الايام المقبلة
كنا معكم اليوم في مقال شامل عن رحلة تأسيس شركة نتفلكس منذ البداية حتى الآن, شاهدنا كيف تبدأ قصص النجاح من الأزمات و كيف أن على الإنسان أن يثابر ليحصل على ما يريده
أدركنا أن النجاح ليس بالأمر السهل و أن الاستمرار في النجاح هو أمر أصعب من بلوغه
إن أعجبكم المقال لا تنسونا من الدعم و المشاركة و دمتم أحبتي سالمين
تحرير : نور العلي

google-playkhamsatmostaqltradent